أخبار التجمع

في رسالة للمدعي العام للمحكمة الجنائية الدولية وشخصيات أممية ودولية .. حرية يطالب بتحريك ملف مسائلة قادة وجنود الاحتلال الإسرائيلي عن الجرائم التي تم ارتكابها خلال العدوان على قطاع غزة عام 2021

وجّه تجمع المؤسسات الحقوقية حرية رسالة  للأمين العام للأمم المتحدة أطلعه فيها على ما نشرته صحيفة هآرتس الاسرائيلية قبل أيام بأن جيش الاحتلال الاسرائيلي تعمد إخفاء جريمة قتل زعم أنها حدثت بالخطأ بتاريخ 13-5- 2021 في قصف مدفعي شمال قطاع غزة أودى بحياة رضيع 9 شهور وطفلة 17 سنة و3 نساء وشاب من عائلة أبو فارس شرق بيت لاهيا.

وبين التجمع  في رسالته أن ما يشجع قوات الاحتلال الاسرائيلي على انتهاك أحكام القانون الدولي، وارتكاب الجرائم بحق الفلسطينين، هو تقاعس المجتمع الدولي عن محاسبة اسرائيل عن جرائمها السابقة، الأمر الذي يتيح للاحتلال الاسرائيلي الاستمرار في أفعاله المخالفة لكل القوانين والقرارات الدولية والافلات من العقاب ، ويزيد من بطشه وظلمه المتكرر على الشعب الفلسطيني، الذي يتعرض للظلم والقتل والتشريد  .

وطالب التجمع  في رسالته الأمين العام بالمساهمة في تحريك ملف مسائلة قادة وجنود الاحتلال الإسرائيلي عن جرائمهم المتكررة، خاصة تلك الجرائم التي تم ارتكابها خلال العدوان على قطاع غزة عام 2021م،  وتطبيق كافة القوانين والاتفاقات ذات الصلة، والتي من شأنها أن تلاحق مرتكبي الجرائم، وانصاف الضحايا مما لحق بهم من ظلم.”

تجمع المؤسسات الحقوقية حرية

 4 أغسطس/آب 2021م

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق