أخبار التجمعبيانات صحفية

مركز الإنسان: يحذر من سياسة الاحتلال تجاه الأغوار الشمالية، ويطالب المجتمع الدولي بالتدخل لحماية المنطقة من التهويد

يحذر مركز الإنسان للديمقراطية والحقوق، من مخططات الاحتلال الإسرائيلي في استهداف منطقة الأغوار الشمالية، بعمليات الهدم والتهويد والتهجير والمضايقات لسكان المنطقة، لتحقيق مخطط الضم الذي يسعى الاحتلال إلى تنفيذه، والتي بدأت تنفيذها في المنطقة منذ العام 2017م، والتي كان أخرها ما حدث صباح اليوم الأربعاء الموافق 4أغسطس/آب2021م، من عمليات هدم كبيرة طالت منازل المواطنين هناك، وحظائر الماشية وخزانات المياه، والخلايا الشمسية، بالإضافة للاستيلاء على عدة جرارات زراعية ومركبات خاصة، في خربة إبزيق بالأغوار الشمالية.

إن عمليات الاستيطان والتهويد التي يقوم بها الاحتلال في منطقة الأغوار الشمالية، لم تستهدف الأرض والبشر فقط، بل امتدت إلى استهداف الزراعة الفلسطينية هناك من خلال تجفيف مصادر المياه والعيون الفلسطينية، واستهداف الآبار الارتوازية، عبر عمليات حفر آبار ارتوازية استيطانية عميقة تصل إلى مئات الأمتار، وضخ المياه منها لتجفيف الآبار الفلسطينية، ولتحقيق ذلك تعمد قوات الاحتلال إلى زيادة المستوطنات هناك لتصل إلى أكثر من “37” مستوطنة بالإضافة إلى تكثيف إقامة بؤر زراعية رعوية استيطانية منذ العام 2019، حيث أقيم ما لا يقل عن 23 بؤرة منذ ذلك العام، وتهجير السكان بحجة العمليات والتدريبات العسكرية.

إن الاستهداف المتعمد لمنطقة الأغوار الشمالية يشكل خطورة على التجمعات الفلسطينية هناك، والتي يسعى الاحتلال إلى استهدافها ونزعها من مكان تواجدها، لتحقيق أهدافه الاستيطانية، وعليه فإن المركز يُعبر عن قلقه إزاء ما يحدث من انتهاكات تخالف القانون الدولي، والقرارات الأممية التي أدانت جرائم الاستيطان واتفاقية جنيف التي حظرت نقل وتهجير سكان البلاد المحتلة.

مركز الإنسان للديمقراطية والحقوق، يدين ممارسات الاحتلال الإسرائيلي في الأغوار الشمالية، والتي يهدف من ورائها إلى عملية تطهير عرقي وتهجير قسري للسكان، ويطالب المجتمع الدولي بضرورة توفير حماية ودعم مادي ومعنوي للسكان في المنطقة، وأن تقوم السلطة بمخطط لحماية المكان وإعادة بناؤه وتطويره.

مركز الإنسان للديمقراطية والحقوق

4أغسطس/آب2021م

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق