أخبار التجمع

في رسالة للجنة الدولية للصليب الأحمر .. “حرية” يطالب بالعمل من أجل إنهاء معاناة الاسرى الفلسطينيين المضربين داخل سجون الاحتلال الإسرائيلي

عبر تجمع المؤسسات الحقوقية حرية خلال رسالة أرسلها لمدير بعثة الصليب الأحمر داخل الأراضي الفلسطينية عن بالغ قلقه على حياة الأسرى المضربين عن الطعام في سجون الاحتلال في ظل وضع مأسوي يعيشه الاسرى داخل سجون ومعتقلات الاحتلال الإسرائيلي.

وأضح التجمع أن هناك ما لا يقل عن (16) اسيراً مضربين عن الطعام من بينهم الأسير سالم زيدات (40 عاماً) من بني نعيم شمال شرق الخليل، الذي يواصل إضرابه لليوم الـ (20) على التوالي، رفضاً لسياسة اعتقاله الإداري، حيث أن وضع الأسرى المضربين يزداد سوء يوم بعد في ظل استمرار الاعتقال الإداري بحقهم دون مراعاة لأوضاعهم داخل السجون وأوضاعهم الصعبة.

وأكد التجمع في رسالته على أن القوانين الدولية أكدت على عدم مشروعية الاعتقال الإداري وأنه يستخدم في إطار ضيق جداً ولدواع أمنية قاهرة وليس كوسيلة عقابية كما هو الحال مع الأسري الفلسطينيين داخل سجون الاحتلال الذين يتم اعتقالهم لأسباب وهمية.

كما طالب التجمع، الصليب الأحمر باتخاذ خطوات جادّة وفاعلة إزاء الاعتقال الإداري التعسفي، وضرورة العمل من أجل الاستجابة لمطالب المعتقلين المضربين الإنسانية والعادلة والعمل على إنهاء الوضع الكارثي الذي يعيشونه داخل السجون الإسرائيلية دون مبرر أو مسوغ قانوني.

تجمع المؤسسات الحقوقية حرية

2 أغسطس / آب 2021م

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق