أخبار التجمع

في رسالة للأمين العام ومجلس الأمن وشخصيات حقوقية ودولية حرية يستنكر قتل قوات الاحتلال الإسرائيلي للمواطن سليم في الضفة الغربية المحتلة ويطالب بضرورة فتح تحقيق دولي لهذه الجريمة

يدين تجمع المؤسسات الحقوقية حرية قتل قوات الاحتلال الإسرائيلي للمواطن شادي عمر لطفي سليم 41 عاماً في الضفة الغربية المحتلة، أمس الثلاثاء 28/07/2021م بإطلاق الرصاص عليه بشكلٍ مباشر وقتله على الفور.

ووفقا لمتابعة التجمع؛ قامت قوات الاحتلال الإسرائيلي بإطلاق الرصاص الحي صوب المواطن سليم في مدينة نابلس قرب بلدة بيتا، حيث كان المواطن عائداً من عمله أثناء قيام قوات الاحتلال بإطلاق النار عليه، وقال بعض السكان إن الرجل الذي لقي حتفه عند مدخل قرية بيتا بالقرب يعمل سباك، وكان عائداً إلى منزله بعد الانتهاء من عمله عندما قُتل بالرصاص.

وقال التجمع في رسالته؛ إن استهداف قوات الاحتلال لحقّ الفلسطينيين في الحياة، وتعريضها للخطر بشكلٍ تعسّفي، وانتهاجهم لأسلوب التصفية الجسدية والإعدام الميداني خارج نطاق القانون، الذي يُشكِّل جزءاً من السلوك الإسرائيلي الذي درجت عليه حكومات الاحتلال المتعاقبة في تعاملها مع الفلسطينيين؛ يندرج ضمن أعمال القتل العمد المحظورة بموجب قواعد القانون الدولي الإنساني والقانون الدولي لحقوق الانسان.

وأكد التجمع؛ على عجز المجتمع الدولي في اتخاذ خطوات جادّة وفاعلة إزاء هذه الجرائم، يُشجّع قوات الاحتلال الإسرائيلي على الاستمرار فيها، ويُعزِّز من شعورها بأنها دولة فوق القانون! وبالتالي؛ فإن هذه الجرائم التي يرتكبها جنود الاحتلال بقرار من أعلى المستويات السياسية والعسكرية؛ تُذكّر بالحاجة المُلحّة للنضال في سبيل إخضاع مُرتكبيها للمساءلة، وضرورة إجراء تحقيق دولي مُستقلّ وشفّاف بشكل عاجل وملح، كما أنها تُوجب على المجتمع الدولي والأطراف السامية الضغط على اسرائيل لوقف جرائمها بحق المدنيين.

تجمع المؤسسات الحقوقية حرية

29 يونيو / تموز 2021م

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق