أخبار التجمعبيانات صحفية

مركز الإنسان يدين استمرار سياسة السلطة بقمع الحقوق والحريات في الضفة الغربية

     يدين مركز الإنسان للديمقراطية والحقوق، سياسة قمع الحقوق والحريات التي تنتهجها الأجهزة الأمنية الفلسطينية في الضفة الغربية المحتلة، من خلال عمليات الاعتداء والاعتقال والتهديد وإغلاق المؤسسات الإعلامية، والتي كان أخرها إغلاق مكتب وكالة “جي ميديا” الإعلامية مساء أمس الثلاثاء الموافق27يوليو/حزيران2021م، واستدعاء مديرها “علاء الريماوي” للمثول أمام النيابة العامة للتحقيق ومعرفة أسباب الإغلاق، اليوم الأربعاء الموافق 28يوليو، يُذكر أن الريماوي سبق اعتقاله في سجون السلطة قبل شهر، على خلفية تصريحات له بشأن قتل الناشط “نزار بنات”.

إن ممارسات الأجهزة الامنية في الضفة الغربية ضد الإعلام والصحفيين، تجاوزت حدودها من خلال انتهاك حقوقهم المكفولة في القانون الأساسي الفلسطيني، حيث قامت بأكثر من “95” انتهاك ضدهم، خاصة بعد اغتيال الناشط الحقوقي “نزار بنات” حيث تم الاعتداء على عدد كبير من الناشطين والعاملين في مجال الصحافة والاعلام واعتقالهم وإهانة كرامتهم الإنسانية، بصورة غير لائقة وغير أخلاقية.

إن استمرار أجهزة السلطة بارتكاب الانتهاكات القانونية والدستورية، مما يعود بالضرر على حالة حقوق الانسان   ويشكل خطرا على حياة المواطنين وحقوقهم المكفولة في القانون الأساسي الفلسطيني، بالإضافة للقوانين والاتفاقيات التي تعزز حقوق الإنسان والتي صادقت عليها السلطة الفلسطينية بُغية أن يتمتع الإنسان بحقوقه وحرياته، إلا أنها بممارساتها تحرمهم منها، إضافة إلى مخالفة قانون النشر الفلسطيني الذي يكفل حرية الصحافة والطباعة وحرية التعبير عن الرأي قولا وكتابة وتصويرا.

مركز الإنسان للديمقراطية والحقوق، إذ يدين ما يحدث من تجاوزات في الضفة الغربية المحتلة، ويحمل السلطة كامل المسؤولية عن كافة الانتهاكات، ويطالب بضمان تعزيز حاله الحقوق والحريات للمواطنين، وتوفير الحماية لكافة المؤسسات الإعلامية التي تفضح جرائم الاحتلال وممارساته العنصرية ضد الشعب الفلسطيني.

مركز الإنسان للديمقراطية والحقوق

28يوليو/تموز2021م

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق