أخبار التجمعبيانات صحفية

“الإنسان” يدين مسيرة الاعلام وانتهاكات قوات الاحتلال الإسرائيلي والمستوطنين المتواصلة لأحياء القدس المحتلة والمسجد الأقصى

يدين مركز الإنسان للديمقراطية والحقوق، مسيرة الأعلام للمستوطنين التي نظمتها جماعات اليمين المتطرفة في القدس المحتلة تحت حماية قوات وشرطة الاحتلال، احتفالا بذكرى احتلال القدس وضمها تحت سيادة الاحتلال الإسرائيلي أمس الثلاثاء الموافق 15يونيو/حزيران2021م بدأت من مبنى وزارة المعارف الإسرائيلية مرورا بساحة باب العامود الذي تم إغلاقه في وجه الفلسطينيين وتجمهر فيه المستوطنين، أطلقوا خلالها هتافات عنصرية ضد الفلسطينيين، والسب على النبي محمد صلى الله عليه وسلم، في صورة مستفزة لمشاعر المسلمين، والاعتداء على الصحفيين وغيرها من الانتهاكات التي رافقتها.

إن موافقة وزير الأمن الداخلي في حكومة الاحتلال الجديدة، وإعداد التجهيزات اللازمة للمسيرة المُسيرة في القدس المحتلة وبلداتها، استفزاز للفلسطينيين واثارة لأعمال العنف وتدهور الاوضاع في الأراضي الفلسطينية المحتلة، خصوصا في اعقاب المواجهات التي اندلعت في البلدة القديمة بالقدس المحتلة ومحيط المسجد الأقصى، إلى تسببت في إصابة “77” مواطنا فلسطينيا.

كما يستنكر المركز عمليات الاستهداف التي حدثت مساء أمس في مناطق متفرقة في قطاع غزة، والتهديدات المتواصلة من قبل قادة جيش الاحتلال ضد قطاع غزة، ويعتبره امتدادا للعدوان الذي شنته قوات الاحتلال الإسرائيلي على القطاع في العاشر من مايو الماضي.

إن ما تقوم به قوات الاحتلال في القدس المحتلة مخالف للقانون الدولي، وانتهاك لاتفاقية جنيف الرابعة والتي تعتبر القدس أراضٍ محتلة وتحظر على سلطة الاحتلال طرد سكانها أو استيطان أرضها أو نزع ملكيتها أو المساس بوضعها الحضاري والجغرافي والديمغرافي، وكذلك ميثاق الأمم المتحدة والذي أكد على حق الشعوب المحتلة في حق تقرير مصيرها.

مركز الإنسان للديمقراطية والحقوق، إذ يدين ممارسات الاحتلال العنصرية في القدس المحتلة، وعمليات التهجير القسري الجماعي والتطهير العرقي الذي تقوم به في حي الشيخ جراح وبلدة سلوان، يطالب الأمم المتحدة بما فيها مجلس الأمن والجمعية العامة وكذلك الاتحاد الأوروبي ومجلس حقوق الإنسان بالتدخل العاجل لوقف ممارسات الاحتلال وغطرسته في القدس المحتلة، ، ويطالب حكومة الأردن وجامعة الدول العربية ومنظمة المؤتمر الإسلامي القيام بالدور العربي المنوط بها، لحماية المقدسات في القدس المحتلة، ووقف أنشطة التطبيع مع سلطات الاحتلال الإسرائيلي.

مركز الإنسان للديمقراطية والحقوق

16يونيو/حزيران2021م

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق