أخبار التجمعبيانات صحفية

بيان صحفي .. يدين “حرية” اقتحامات قوات وشرطة الاحتلال الإسرائيلي للمسجد الأقصى ويطالب بتحقيق دولي في الجرائم الني ترتكب بحق المصلين والمدنيين المقدسيين

   يدين تجمع المؤسسات الحقوقية “حرية” قيام قوات الاحتلال الإسرائيلي اقتحام ساحات المسجد الأقصى وإطلاق الرصاص الحي تجاه المصلين العزل، ويحذر التجمع من سياسات الاحتلال الرامية الى تهويد مدينة القدس والسيطرة على المسجد الأقصى وتغيير الوضع القانوني والتاريخي لمدينة للقدس.

ووفقاً لمتابعة التجمع؛ فقد قامت قوات التابعة لجيش الاحتلال صباح اليوم الاثنين 10/05/2021، باقتحام المسجد الأقصى من باب المغاربة وباب الاسباط وقامت بإطلاق الرصاص الحي والقنابل تجاه المصلين والمعتكفين العزل محدثة مئات الاصابات، وشرعت باقتحام ساحات المسجد الأقصى ومحاصرة المصلين في مسجد الصخرة واغلاق جميع أبواب المسجد المبارك والاستفراد بالمصلين من الشيوخ والنساء داخله بالضرب المبرح بصورة ٍوحشية ومستفزة، وذلك دون أدنى احترام لمشاعر المسلمين في العالم. بهذا العدوان الهمجي الغير مبرر يعتبر بمثابة انتهاك صارخ لكافة الأعراف والمواثيق الدولية، واخلال للوضع التاريخي والقانوني القائم، وكذلك مخالفة واضحة لالتزامات إسرائيل كقوة قائمة بالاحتلال بموجب القانون الدولي والقانون الدولي الإنساني.

ان اعتداء قوات الاحتلال المستمر على الأماكن الدينية والاعتداء على المصلين العزل من الشيوخ والنساء هو انتهاك خطير للقواعد لقواعد القانون الدولي الانساني والتي تسمح بحرية ممارسة الشعائر الدينية دون أي قيد، فقد أكدت المادة 18 من الإعلان العالمي لحقوق الانسان، والمادة 18 من العهد الدولي الخاص بالحقوق المدنية والسياسية، على عدم جواز الاعتداء على الأماكن الدينية وأنه حق كل فرد في حرية الفكر والضمير والديانة، والحق في إقامة الشعائر سواءً أكان ذلك سراً ام مع الجماعة.

إن تجمع المؤسسات الحقوقية إذ يديّن هذه الجريمة التي تتنافي مع كافة الأعراف والمبادئ القانونية والانسانية، فإن يطالب:

  1. يطالب المجتمع الدولي بالضغط الفوري على الاحتلال من أجل الانسحاب العاجل من ساحات المسجد الأقصى ووقف الاعتداءات الدموية بحق المصلين والمعتكفين العزل.
  2. تشكيل لجنة تحقيق دوليّة، للتحقيق في ممارسات جيش الاحتلال واعتداءاته المستمرة بحق الأماكن المقدسة والاعتداء على المصلين، وتوفير حماية دولية للمسجد الأقصى.
  3. يطالب المجتمع الدولي بالضغط على سلطات الاحتلال الإسرائيلي لمنع اقتحام جماعات المستوطنين والمتطرفين للمسجد الأقصى واحترام حرمة الأماكن المقدسة.
  • يطالب الأمين العام للأمم المتحدة، بالتدخل العاجل والوقوف عند مسؤولياته الإنسانية لوقف مجزرة يرتكبها جيش الاحتلال الإسرائيلي بحق المواطنين وكذلك بالوقوف عند مسؤولياته القانونية تجاه الأماكن المقدسة

تجمع المؤسسات الحقوقية (حريّة)
10 مايو/آيار 2021
م

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق