أخبار التجمعبيانات صحفية

الإنسان يدين اعتداءات المستوطنين ضد الفلسطينيين، ويحمل الاحتلال كامل المسؤولية

يدين مركز الإنسان للديمقراطية والحقوق، ممارسات المستوطنين العنصرية في الضفة الغربية والقدس المحتلة، والتي تتمثل في عمليات قتل واعتداء وتهجير واستيطان، تتم تحت حماية قوات الاحتلال، الأمر الذي يشجعهم على ارتكاب المزيد من الجرائم، والتي كان أخرها ما حدث صباح اليوم، حيث قام أحد المستوطنين بدهس المسنة “شفيقة أبو عقيل 73عام” على المدخل الغربي لبلدة السموع جنوب الخليل، الأمر الذي أدى إلى وفاتها عقب نقلها للمستشفى.

ومن خلال متابعة المركز فقد تضاعفت ممارسات المستوطنين منذ بداية العام الجاري، وتزايدت وتيرتها بشكل ملحوظ، حيث سجل المركز خلال الأيام القليلة الماضية عشرات الحالات من الاعتداءات، والتي تتمثل في علميات سرقة المواشي والمحاصيل وقطع الاشجار، إضافة إلى الاعتداء على المواطنين، ووفق متابعة المركز سجل ما يقارب أكثر من “260” حالة اعتداء قام بها المستوطنين في الأراضي المحتلة، خلال الربع لأول من العام الجاري، وبدوره يحمل المركز الاحتلال كامل المسؤولية حيال ما يحدث من اعتداءات تجري من المستوطنين تحت حمايته دون محاسبة أو ردع لهم.

إن ممارسات المستوطنين تأتي في محاولة سعي حكومة الاحتلال لتشجيع الاستيطان، وضم مناطق في الضفة الغربية، تطبيقا لصفقة القرن، بصورة مخالفة للقانون الدولي والذي يحظر الاستيطان واقامة أي تجمعات من شأنها تهجر مواطنين البلاد المحتلة، إضافة إلى مخالفته للقرارات الدولية الصادرة في مجال الاستيطان خاصة القرار “2334”، وغيره من القرارات التي تجرم وتحظر الاستيطان، وتوجب الاحتلال بضرورة التوقف عنه.

مركز الإنسان للديمقراطية والحقوق، إذ يحمل الاحتلال كامل المسؤولية، ويطالب بضرورة مواجهة اعتداءات المستوطنين، من خلال توفير الحماية لسكان المناطق القريبة من المستوطنات الذين يتعرضون للاعتداءات، وضرورة قيام المؤسسات المناهضة للاستيطان والمنظمات الأممية، بوقف التمدد الاستيطاني وتجريمه، ووقف جرائم واعتداءات المستوطنين.

مركز الإنسان للديمقراطية والحقوق

7أبريل/نيسان2021م

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق