أخبار التجمعبيانات صحفية

مركز الإنسان يدين مساعي الاحتلال الإسرائيلي في التضييق على شخصيات فلسطينية مزمع ترشحها للانتخابات لإفشال العملية الانتخابية

يتابع مركز الإنسان للديمقراطية والحقوق، بقلق بالغ ممارسات الاحتلال الإسرائيلي ضد بعض الشخصيات الفلسطينية، من خلال تحذيرها من الترشح للانتخابات الفلسطينية، المنوي عقدها في 22مايو/آيار2021م، وذلك بعد أن أصدر الرئيس الفلسطيني “محمود عباس” في منتصف يناير/كانون الثاني 2021م مرسوما حدد بموجبه مواعيد الانتخابات: التشريعية في 22 مايو/أيار، والرئاسية في 31 يوليو/تموز، والمجلس الوطني في 31 أغسطس/آب.

إن ممارسات الاحتلال، تأتي بصورة مباشرة للتأثير على العملية الانتخابية، ومحاولة إفشالها، وحرمان بعض الفلسطينيين من ممارسة حقوقهم المكفولة لهم في القانون الأساسي، حيث قامت باعتقال ما يقارب أكثر من “10” شخصيات أخرهم، كان أخرهم “ياسر منصور، وعدنان عصفور” القياديين في حركة حماس، وتسعى سلطات الاحتلال من وراء تهديداتها التضييق على الفلسطينيين، ومنع إجراء العملية الانتخابية. مركز الإنسان للديمقراطية والحقوق، إذ يدين مساعي الاحتلال لتخريب العملية الانتخابية، من خلال عمليات الاعتقال لشخصيات محسوبة على حركة “حماس” والاتصال عليهم لتهديدهم والتضييق عليهم، بهدف منعهم من ممارسة حقهم في الترشح والانتخاب، وبدوره يطالب المركز الجهات الدولية بالضغط على الاحتلال لوقف تهديداته ومضايقاته ضد الفلسطينيين، والكف عن ممارساته العنصرية، وتمكين سير كافة الإجراءات الخاصة بالعملية الانتخابية دون مضايقات. والقيام بالدور الرقابي المنوط بهم لنجاح الانتخابات.

مركز الإنسان للديمقراطية والحقوق

 2 مارس/آذار2021م

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق